الرئيسية الأخبار مقالات الأعضاء فيديوهات الأعضاء  المدونات  المنتدى مطبخك اليوم تسجيل الدخول
فوز الطفلة اللبنانية لين الحايك في برنامج the voice kids   فيديو استشهاد مجندين وإصابة آخر إثر تفجير "مدرعة" في الشيخ زويد «حماية المستهلك»: إحالة سوبر ماركت أولاد رجب فرع المعادى للنيابة العامة وزير الداخلية: تشريعات ضبط الأداء الأمني أمام البرلمان خلال ساعات مقتل 16 من مليشيات الحوثيين وصالح في تعز جنوب غربي اليمن المتحدث العسكري: القضاء على 5 عناصر إرهابية بالشيخ زويد التموين: صرف سلع «فارق نقاط الخبز» بـ321 مليون جنيه خلال 5 أيام المعارضة السورية: نرفض الحديث عن حكومة سورية جديدة بدلا من الهيئة الانتقالية الأحد.. الجامعة البريطانية تؤبن «هيكل» وتطلق اسمه على أكبر مدرج بـ«كلية الإعلام» اليوم.. محاكمة بديع و104 متهمين في أحداث العنف بالإسماعيلية الإسكان: فتح باب حجز مرحلة تكميلية لـ”بيت الوطن” حتى نهاية مارس خبراء: بطء نمو الاقتصاد العالمى تحد يواجه مشروعات محور تنمية قناة السويس الأهلي يرد اعتباره من المقاصة في الظهور الأول لمارتن يول  فيديو صحيفة: إجراءات لتقليص العمالة المصرية في الكويت سجينات وأفراد كمين الهرم يؤكدون للنيابة عدم تعرض "مريهان حسين" للاعتداء الإنتربول السعودي يسلم مصر إخوانيًا محكومًا عليه بالسجن ٣ سنوات الجيوشي: أسطول النقل البحري المصري يرفع أعلام دول أخرى فتح باب الترشح على مقعد توفيق عكاشة الثلاثاء المقبل.. والاقتراع 15 أبريل الرئاسة: مصر وكوريا الجنوبية يتفقان على تعزيز التعاون بالمجالات السياسية والاقتصادية «النواب» ينتهي من مناقشة اللائحة الجديدة الإثنين 
اليوم
الساعة
البرنامج
لا يوجد برامج سيتم عرضها
  • لمشاهدة برنامج مسجل: إختر التاريخ ثم البرنامج
  • اليوم
    الساعة
    البرنامج
    لا يوجد برامج سيتم عرضها
  • لمشاهدة برنامج مسجل: إختر التاريخ ثم البرنامج
  •  اقسام الأخبار
      صحافة
    مقالات القراء / مقالات سياسية
    27 May 2012
    عدد القراءة 92552
       سألت مُبارك عن الفساد !! فأجاب بما يلي :ـ
    طباعة
    أضف تعليق
       
    لأني أحبتته حُب المواطن العادي للزعماء والقادة أصحاب الأيادي البيضاء علي الأوطان في حالات السلم وحالات الحرب ، ولأني مازلت أحبه ، حتي بعد أن تنحي ، أو تخلي ، أو خُلع من منصبه كرئيس لمصر في 11/2/2011 ...
    فكثيراً ما أفكر فيه ، وكثيراً ما أتخليه جالساً أمامي صامتاً حزيناً علي أحوال وأحداث مصر من بعده ، وكثيراً ما أعتقد أنني أسمع صوته مجلجلاً في خطاباته دفاعاً عن مصر والمصريين في مختلف المحن الأقتصادية والدولية التي عانوا منه وعانت 0

    وفي يوماً ما .. خِلْت في لحظة من لحظاته أنه أمامي يريد أن يتكلم ويبوح بما يؤرقه بعد الغدر به ، فبادرته علي الفور بسؤال عن الفساد في عهده ، والذي يُحاكم الآن بسببه هو وأولاده والعديد من رموز نظامه المسقوط ؟!
    فكانت إجابته كطلق ناري خرج من بندقية آلية أو مدفع رشاش بمجرد ضغطة خفيفة علي الزناد مُلخصاً أجابته في ما هو بين القوسين كعنوان رئيسي ( أن جميع حالات الفساد المعروضة علي مكاتب تحقيقات النيابة أو علي منصات القضاء تم أرتكابها بحُسن نية خالصة من مرتكبيها !! )

    فسألته : كيف ؟!
    قال متسائلاً : ألم يدر بخُلد أحد من الرأي العام في مصر أن حالات الفساد المنشورة الآن علي الألسنة ، وعلي صفحات الجرائد الورقية والإليكترونية ، وعلي شاشات الفضائيات العامة والخاصة ، جائت بعيدة تماماً عن جميع المشروعات القومية ( العملاقة ) التي تم أنشاؤها في مصر علي مدار ربع قرن فائت ؟!

    فبداية من مشروع توشكي الضخم ، ثم مشروع شرق العوينات المساوي له في الضخامة ، مروراً بمشروع مترو الانفاق الذي يتلوي فخراً وفرحاً تحت أرض القاهرة الكبري منذ أفتتاح المرحلة الأولي منه قبل عشرين سنة من الآن ، وحتي أفتتاح المرحلة الثالثة منه والذي أسميتموه ( خط الثورة !! ) ،
    كما لايجب أن ننسي مشاريع بناء المطارات علي تعددها ، وعمليات بناء الإستادات علي تنوعها ، وكذلك العمليات التي تعلقت ببناء وإنشاء المُدن الجديدة في جميع المحافظات وأخص بالذكر شرم الشيخ ، أو تلك التي تعلقت برصف عشرات الالآف من الطرق الحرة وغير الحُرة ، والكباري والأنفاق علي أمتداء مصر شرقاً وغرباً وشمالاً وجنوباً ،

    وأنتهاءً بالمشروعات التي أحدثت تغييراً كُلياً في مستوي خدمات وزارة الصحة ( كمرفق الاسعاف وبناء المستشفيات الجديدة مثلاً !) ... أو وزارة التعليم ( كبناء المدارس الجديدة والجامعات !) ...
    أو وزارة الداخلية ( كبناء المديريات والاقسام الجديدة مثلاً ناهيكم عن مستوي التسليح والمعدات !) ومشروعات وزارة الكهرباء ( كبناء محطات الكهرباء التي اعطت مصر كهرباء تساوي ثلثي ما ينتجه السد العالي ! ) ...

    وأخيراً وليس أخر ... فلنتذكر معاً عمليات بناء الجهاز المصرفي المتين ، وتسليح الجيش المصري العظيم ، واطلاق الأقمار الصناعية المصرية التي خرجت إلي فضاء خلال خمسة عشر سنة ماضية ...
    ناهيك عن ما أضافته وزارة الثقافة لمباني وأنشاءات وتحدايثات لمتاحف قديمة وحديثة ، ومن تطوير القاهرة الفاطمية وطريق الكباش والأهرامات ..

    ثم أنهي حديثه في هذا الشأن متسائلاً : أين الفساد من كل هذا ؟!

    فرددت عليه بسؤال آخر :
    وماذا عن المتهمين في عمليات خصخصة القطاع العام كعاطف عبيد ويوسف والي ، والمتهمين بقضايا الكسب غير المشروع كنظيف وسرور والشريف وعزمي والفقي .. وجمال وعلاء والمغربي وجرانة ... إلخ ، إلخ ، وكذلك قضايا قتل متظاهري احداث 25 يناير ؟!

    فأجاب بإستنكار :

    هذا أمر لاينبغي الحديث فيه الآن ، فقد سعيت طوال فترة حُكمي إلي بناء دولة يحكمها القانون ، ولأني أعرف أنه إذا كان هناك أمر معروض بين يدي القضاء في دولة القانون ، فلا كلام بشأنه إلا للمحكمة !! فسوف أؤجل أجابتي لما بعد صدور أحكام نهائية فاصلة فيها ، وعندها فأن لكل مقام مقال ، ولكل حادث ولكل حدث حديث !!

    وقبل إنصرافه من أمام مُخيلتي أستطرد قائلاً : فليعلم شعب مصر الحبيب والعزيز والعظيم أن الظلم حرام ، فلا تتظالموا ، ولا يغتب بعضكم بعضاً ، ودعوا الأيام بيننا تُصرح وتقول ما تشاء ، وأراهن علي أنها لن تكون ضدي أبداً إلا في أقل أقل القليل !!

    وليس لنا الآن إلا أنتظار صدور الحكم المُحدد له يوم 2/6/2012 ، فلننتظر ، فما أقربُه يوم !!
    بواسطة said salem
     
    Share
     
    تنبيه هام: هذا المقال تم اضافتة بمعرفة احد الاعضاء المسجلين والموقع غير مسئول قانونيا او ادبيا عن اى مقال وتقع المسئولية فقط على واضع المقال
     
    التعليقات
    صآبر عزيز المصرى
    15 يوليو 2014 , 03:51 ص
    ألمقال ده إتقرى 87700 مره من إللى كتبه
    أكتر مقال إتقرى فى تاريخ ألمقالآت !!!!! لإنه إتقرى 87700 مره من إللى كتبه!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
    تم الإبلاغ عن تعليق غير لائق
    طارق
    31 مايو 2012 , 03:14 م
    سلملى على البدنجان
    أخى الفاضل ذكرت محاسنة ولم تذكر مصائبة فكان لابد أن يطور مصر ومن جهه أخرى ينوبه من الحب جانب بالنهب والسلب هو وأولادة وأنت ربنا يهديد سلام
    تم الإبلاغ عن تعليق غير لائق
    1
    يجب عليك التسجيل لإضافة تعليقات
    عنوان التعليق
     
    التعليق
     
     
     
     
    All rights reserved to DREAM TV | Designed by IM Solutions