الرئيسية الأخبار مقالات الأعضاء فيديوهات الأعضاء  المدونات  المنتدى مطبخك اليوم تسجيل الدخول
فوز الطفلة اللبنانية لين الحايك في برنامج the voice kids   فيديو استشهاد مجندين وإصابة آخر إثر تفجير "مدرعة" في الشيخ زويد «حماية المستهلك»: إحالة سوبر ماركت أولاد رجب فرع المعادى للنيابة العامة وزير الداخلية: تشريعات ضبط الأداء الأمني أمام البرلمان خلال ساعات مقتل 16 من مليشيات الحوثيين وصالح في تعز جنوب غربي اليمن المتحدث العسكري: القضاء على 5 عناصر إرهابية بالشيخ زويد التموين: صرف سلع «فارق نقاط الخبز» بـ321 مليون جنيه خلال 5 أيام المعارضة السورية: نرفض الحديث عن حكومة سورية جديدة بدلا من الهيئة الانتقالية الأحد.. الجامعة البريطانية تؤبن «هيكل» وتطلق اسمه على أكبر مدرج بـ«كلية الإعلام» اليوم.. محاكمة بديع و104 متهمين في أحداث العنف بالإسماعيلية الإسكان: فتح باب حجز مرحلة تكميلية لـ”بيت الوطن” حتى نهاية مارس خبراء: بطء نمو الاقتصاد العالمى تحد يواجه مشروعات محور تنمية قناة السويس الأهلي يرد اعتباره من المقاصة في الظهور الأول لمارتن يول  فيديو صحيفة: إجراءات لتقليص العمالة المصرية في الكويت سجينات وأفراد كمين الهرم يؤكدون للنيابة عدم تعرض "مريهان حسين" للاعتداء الإنتربول السعودي يسلم مصر إخوانيًا محكومًا عليه بالسجن ٣ سنوات الجيوشي: أسطول النقل البحري المصري يرفع أعلام دول أخرى فتح باب الترشح على مقعد توفيق عكاشة الثلاثاء المقبل.. والاقتراع 15 أبريل الرئاسة: مصر وكوريا الجنوبية يتفقان على تعزيز التعاون بالمجالات السياسية والاقتصادية «النواب» ينتهي من مناقشة اللائحة الجديدة الإثنين 
اليوم
الساعة
البرنامج
لا يوجد برامج سيتم عرضها
  • لمشاهدة برنامج مسجل: إختر التاريخ ثم البرنامج
  • اليوم
    الساعة
    البرنامج
    لا يوجد برامج سيتم عرضها
  • لمشاهدة برنامج مسجل: إختر التاريخ ثم البرنامج
  •  اقسام الأخبار
      صحافة
     المقالات الأكثر قراءة
      موال ناجيتـُها ملامحى (55)
    المزيد
    مقالات القراء / مقالات سياسية
    31 Dec 2012
    عدد القراءة 27748
       ألإخوآن ألمسلمون ..لمن شآء أن يعرف
    طباعة
    أضف تعليق
        مشروع تمكين ألإخوآن والسيطره على مصر ...سيفشل
    سألنى صديق لم يتح له أن يعرف عن ألإخوآن - غير أنهم كآنوآ جمآعة محظوره وأن كثيرا من قيآدآت ألإخوآن قضوآ جزءا من حيآتهم دآخل ألسجون - سألنى صديقى ألمسلم ألمتدين, ببرآءة شديده ...كيف يكذب ألإخوآن وهم مسلمون؟!ألآ يعرفون حديث ألرسول ألذى إعتبر ألكذب من ألكبآئر ألمحرمة على ألمسلم؟
    ولصديقى ألعزيز وغيره من شبآب مصر أكتب لهم مآ أتآحته لى ألسنين من معرفة وقرآءآت وتعآمل مبآشر مع أعضآء جمآعة ألإخوآن وقيآدآتها ألذين يقودون ألجمآعة حآليا.
    بدأت حركة ألإخوآن فى ألإسمآعيليه عآم 1928 بعد 4 سنوآت من سقوط دولة ألخلآفه ألعثمآنيه عآم 1924 فى تركيآ. وهدفهم هو إحيآء دولة ألخلآفه وأستآذية ألعآلم من خلآل رؤيتهم ألإخوآنيه. وهم موجودون فى 72 دوله تشمل كل ألدول ألعربيه ودولا إسلآميه وغير إسلآميه فى ألقآرآت ألسته. ولم يعرف أحد فى هذه ألبلآد ألتى يتوآجد فيهآ تنظيم ألإخوآن عن مشروع قومى قآموآ به أوإشترآك فى ألدفآع عن ألوطن فى حرب ضد غآزى أو محتل فهم لآ يقآتلون إلآ لنشر فكر ألإخوآن ولم يضيفوآ علما أو تقدما للبلآد ألذين يتوآجدون بهآ. كل مآ عرف عنهم أنهم كآنوا مصدر قلآقل وإضطرآبآت وإغتيآلآت سيآسيه ممآ أدى إلى حظر توآجد أفرآدهم فى بعض ألبلآد ولجأت بلآد أخرى للعنف ألشديد معهم بإلقتل أو ألوضع فى سجون ومعتقلآت.
    وفى مصر يصل عدد أفرآد جمآعة ألإخوآن إلى قرآبة 750000 غيرأشبآلهم من ألذين تقل أعمآرهم عن 15 سنه وعددهم حوآلى 150000 ( زآدوا فى ألسنه ونصف ألمآضيه حوآلى 100000) وقوتهم ألذين ينفردون بها على ألسآحة ألمصريه, هى تنظيمهم ألحديدى ألذى لآ يتسآمح أبدا فى ألإخلآل بقآنونهم للطآعه ألعميآء فالإسلآم فى فكرهم ( ألمنهج ألقطبى ألذى وضعه سيد قطب فى ألستينيآت وهو ألمنهج ألذى يتبنآه قآدة جمآعة ألإخوآن حآليا )هو الطاعة والعبادة والخضوع والانقياد للجمآعة ألمسلمه وذلك لإقآمة ألحكم ألإسلآمى ودولة ألخلآفه ألتى تدين بفكرهم. وهم يعتبرون كل من هو خآرج جمآعة ألإخوآن من أصحاب الإسلام المنقوص، إسلام الجاهلية و يرون أن عبآدة غير ألإخوآنى وصلآته وأدآِؤه للمنآسك هو عبآدة ألبآكين ألذين يجب أن يؤخذوا قصرا لإتبآع منهج جمآعة ألإخوآن.
    وهم يمرون بخمس مرآحل للعضويه بإلجمآعه ويتلقون خلآل مرآحل عضويتهم ألطويله ( قد يحتآج ألعضو ل 10 سنوآت قبل أن يصبح عضوا عآملآ ) تدريبآت ريآضيه وشبه عسكريه ودينيه ..بإلإضآفة لتدريبهم على ألخطآبه وحفظ آيآت معينه من ألقرآن وأحآديث منتقآه أغلبهآ لتكفير غبر ألإخوآنى.. وتختآر قيآدة ألجمآعه كتبا إسلآميه معينه لتدريسهآ لأفرآد ألجمآعه ولآ يسمح بإلخروج عن هذه ألكتب أو منآقشة مآ جآء فى غيرهآ.
    ويسدد كل عضو فى ألجمآعه 7 % من دخله ألشهرى للجمآعه للإنفآق منهآ على ألرحلآت وألمعسكرآت .....إلخ
    وأفرآد ألإخوآن مدربين بشكل منهجى على ألخطآبه وألجدآل ولذآ ترى أغلبهم ينآقشون ويتحدثون بنفس المنطق وألطريقه وهم ينظرون إلى كل من هو ليس من ألإخوآن من سلفيين ومسلمين, كمستسلمين والمستسلم هو من أسلم وجهه للناس فأخذ منهم وهآبية أو علمانية أو ليبرالية ، أو مناهج أرضية (كالديموقرآطيه أو ألعلوم عآمة ) ما أنزل الله بها من سلطان فى مذهب ألإخوآن. و تعآملآتهم مع بعضهم ألبعض غير تعآملآتهم مع غير ألإخوآن. فهم يرون أن غير ألإخوآنى هو كآئن مستسلم تآفه يعتبر عبئا على جمآعة ألإسلآم وليس له حرمة أو قيمة ألإخوآنى ومن ثم لآ يعتبرونه حرآما إن كذبوا على غير إخوآنى أو أخلفوا وعدا أو سرقوا أوقتلوامن هم من غير جمآعة ألإخوآن فألضرورآت تبيح ألمحظورآت ولآ حرآم فى ضروره, وألإخوآن حملوآ ألهم لمصر طوآل 84 سنه...لم يقدموآ شيئا لمصر غير ألإغتيآلآت وألمؤآمرآت وألأكآذيب...لم نر منهم مشروعا وطنيا وآحدا كمشروع محو ألأميه لعمرو خآلد أو مستشفى ألقلب لمجدى يعقوب فى أسوآن أو مستشفى محمد غنيم فى ألمنصوره ومصر لم تعرف ألإغتيآلآت ألسيآسيه فى مصر إلآ على يد جمآعة ألإخوآن بإغتيلهم لقضآه ورؤسآء وزآرآت. وألإخوآن لآ يلقون بآلا ولآ يتأثرون بأى إتهآم يوجه لهم من غير جمآعة ألإخوآن ولآيثقون فى أحد غير أعضآء جمآعتهم ولآ يحبذون ألتعآمل ألمآلى أو ألإنسآنى أو ألزوآج مع من هم خآرج ألجمآعه. وإن إضطروا للتعآمل مع غير إخوآنى فهى ضرورة يستحب أن لآ تدوم بعد إنتهآء مصلحتهم أو هدفهم. ولن يفصح إخوآنى لغير إخوآنى عمآ يضمر أو ينتوى ولن يأتمن غير إخوآنى على أسرآره أو مآ يبطن.
    وألإخوآن لآ يحترمون قوآنين أو دسآتير غير ألإخوآن ...وعلى وجه ألعموم فألقآنون بإلنسبة لهم هو تعليمآت ألمرشد وألجمآعه...وكل مآ هو غير ذلك فلآ قيمة له. ولذآ رأينآ هجومهم ألحآد على كل ألهيئآت ألقضآئيه وتعيين نآئب عآم إخوآنى...و هم يستخدمون ألقآنون حين يرون فيه فآئدة لمخطط ألجمآعة ويتركونه بمرآوغة حين يجدونه لآ يتفق مع أهدآفهم. ولذآ رأينآ قرآرآت جمهوريه ووزآريه تصدر وتلغى بعد سآعآت حين يكتشفون فيها تعآرضا مع مخطط ألتمكين ...ولديهم فقه يسمونه "فقه ألتبرير" يبيح لهم ألكذب على غير ألإخوآن متصورين أنهم بكذبهم يقيمون شرع ألله...وحين يعتدون أو يقتلون شخصا ليس من ألإخوآن يعتبرون مآ يفعله ألإخوآنى جهآدا وألمجآهد يبآح له مآ لآ يبآح للآخرين وألتزوير لديهم مقبول ومطلوب طآلمآ أن ألغآية هو تمكين ألجمآعه ...بإختصآر كل شيئ مبآح طآلما فيه مصلحة ألجمآعه ..ألحرآم وألممنوع هو فقط مآ يمثل عقبة لتحقيق أهدآف ألجمآعه. وسيركز ألإخوآن فى ألمرحلة ألقآدمه على هدم ألقضآء فى مصر تحت أى مسمى يخترعونه لتحقيق هدفهم.
    وألعدآلة ألإجتمآعيه وألحريه شعآرآت لآقيمةلهآبإلنسبة للإخوآن...يستخدمونها فقط حين يرون فيها مغنما.وألإنتآج ألزرآعى وألصنآعى لآيهمهم من بعيد أو قريب ..فهم يرون أن تسعة أعشآر ألرزق فى ألتجآره, ولذآ لم يلتفتوا لحقوق ومصآلح ألعمآل وألفلآحين فى مشروع دستورهم.
    وألسيآحة فى نظرهم مفسده ..كمآ أن كرة ألقدم عبث وسفآهة تلهى عن ذكرألله وعآجلا أم آجلا سيمنع ألإخوآن ألسيآحه أو يضيقوا عليها بشده ...وسيجدون وسيلة مآ لإلغآء كرة ألقدم وكثير من ألريآضآت مآ عدآ ألرمآية وألسبآحه وركوب ألخيل.
    وألوطن ليس مما يحرص عليه ألإخوآن ...فى سبيل نصرة إسلآمهم ...فألأرض أرض ألله يؤتيها من يشآء وهم يرون أن مسآحة صغيرة من ألأرض بها ألإخوآن....خير وأفضل كثيرا من مسآحة كبيرة من ألأرض بها مسلمين مستسلمين أو نصآرى وغيرهم وقد عبر عن هذآ ألمرشد حين قآل "طظ" فى مصر.
    وألقوة ألوحيده ألتى يخشآهآ ألإخوآن فى مصر ألآن هى ألقوآت ألمسلحه. و سيتحآشون ألإصطدآم بهآ فى ألشهور ألقآدمه حتى ينتهوآ من هدم ألقضآء وإسكآت كآفة ألقنوآت ألفضآئيه ووسآئل ألإعلآم ألغير موجهه منهم.
    وفى ألإنتخآبآت ألبرلمآنيه وألرئآسيه إتبعوآ ألوسآئل ألتآليه للوصول إلى أهدآفهم:-
    - تم تكليف كل عضو فى ألجمآعه (750 ألف عضو ) بترتيب تصويت عشرة أفرآد ممن هم حوله لصآلح ألإخوآن بكل ألسبل. إمآ بترتيب ذهآبهم للجآن وألتأكد من تصويتهم عن طريق ألورقه ألدوآره أوعن طريق ألإتصآل وألمتآبعة مع مندوبيهم دآخل أللجآن وألمكلفين أيضا بتسويد بطآقآت إنتخآبيه لصآلح ألإخوآن أو إبطآل أصوآت لصآلح منآفسين. بإلإضآفه إى تعطيل ألنآخبين من غير أنصآرهم ومنعهم مآ إستطآعوا من ألوصول للصندوق.
    - وألأرقآم ألذى حصل عليهآ مرسى فى إنتخآبآت ألرئآسه ألأولى هى 5.7 مليون نآخب وهو أقصى مآ يمكن للإخوآن أن يحصلوآ عليه فى إنتخآبآت تتعدد فيهآ ألإختيآرآت أمآم ألنآخب و يختآر فيهآ ألنآخب بين ألإخوآن وآخرين يمثلون تيآرآت متعدده ..ولآ يكون فيها دور ملموس للشريعة أو ألدين أو ألخوف من عودة من يعتبر من نظآم مبآرك وقد يكون مفيدا هنآ أن نذكر دور ألأصوآت ألبآطله فى ألإنتخآبآت وهذآ يتبين حين نعرف أن عدد ألأصوآت ألبآطله فى ألجوله ألأولى لإنتخآبآت ألرئآسه 2012 هو 406 ألف صوت بينمآ ألفآرق بين مرسى وشفيق كآن 70 ألف صوت لصآلح مرسى.

    بإختصآر وبثقة شديدة فى شجآعة وإصرآر غآلبية ألمصريين وخآصة ألشبآب..أقول وأؤكد أن ألإخوآن أقلية فى مصر . وتفرق ألأغلبيه ألمصريه إلى جمآعآت وأحزآب بحثآ عن مصآلح شخصيه وأهوآء ...هو مآ جعل ألإخوآن يبدون كأكثريه ويطمعون فينآ وفى مصر ليقيموآ دولة مشآبهة لإيرآن أوأفغآنستآن أوألسودآن ويمنجوآ جزءا من سينآء للفلسطيين ثم يحآولون إقآمة دولة خلآفة إخوآنيه بإستخدآم ثروآت مصر كقنآة ألسويس وغآز سينآء للإنفآق على خططهم لدولة خلآفتهم, بإلإضآفة إلى إستخدآم رجآل مصر كجنود للغزو وألحروب .ولو توحدنآ بقيآدة شبآب مصر لمدة شهور معدوده فسنسترد مصر من بين أيدي ألإخوآن قبل نهاية 2013 وسنبنيهآ لتكون دولة علم وقآنون وحريه وعدآله إجتمآعيه, دولة تركز على تطوير وتنمية مصر وتعتمد خطط تنميه وتطوير علمى وحضآرى وإجتمآعى وصحى وإقتصآدى للإنسآن ألمصرى مستفيدين بتجربة الصين وكوريا الجنوبيه وماليزيا.

    ألشبآب هو ألأمل فى مصر جديده.

    مهندس محمد عيد
    بواسطة meidn
     
    Share
     
    تنبيه هام: هذا المقال تم اضافتة بمعرفة احد الاعضاء المسجلين والموقع غير مسئول قانونيا او ادبيا عن اى مقال وتقع المسئولية فقط على واضع المقال
     
    التعليقات
    صآبر عزيز المصرى
    02 مايو 2013 , 07:45 م
    مقآل رآئع و موجز عرفت منه ألكثير عن ألإخوآن
    شكرا لك يآ كآتب ألمقآل ألمبسط ألوآضح ...عرفت منه حقيقة ألإخوآن وأضآف لى ألكثير
    تم الإبلاغ عن تعليق غير لائق
    صآبر عزيز المصرى
    02 مايو 2013 , 07:45 م
    مقآل رآئع و موجز عرفت منه ألكثير عن ألإخوآن
    شكرا لك يآ كآتب ألمقآل ألمبسط ألوآضح ...عرفت منه حقيقة ألإخوآن وأضآف لى ألكثير
    تم الإبلاغ عن تعليق غير لائق
    عاشق الحرية
    08 يناير 2013 , 07:10 م
    فكر الاخوان المسلمين في ميزان الدين
    بسم الله الرحمن الرحيم الإخوان في ميزان الشرع والوطنية 1) بيعة المرشد على السمع والطاعة في الشأن السياسي العام : هي بدعة في التعبُّد ، ونفاق يخون الولاء للدستور الذي هو عقد المواطنة بين الحكومة والشعب ، قال تعالى : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَوْفُوا بِالْعُقُودِ ) 1 من سورة المائدة ... فالبدعة شرعاً : التعبُّد لله والتقرُّب إليه بغير ما شرع ، مما لم يأت في الدين وليس له أصل في كتاب ولا سنة ... النفاق العملي شرعاً : الغدر والخيانة ، ومن أعظم الخيانة إظهار الولاء لما في عقد المواطنة ( الدستور ) والانتماء له ، وإخفاء البراء منه إلى بيعة غير شرعية لإمام غير شرعي ، كمرشد الإخوان ، وحسن نصر الله بلبنان ، ومقتدى الصدر بالعراق ، وغيرهم مِن مَن جعلوا ولاءهم وانتماءهم وبيعتهم لدولة داخل الدولة فوق الدولة ، فمزقوا الجمع وشقوا الصف ... 2) القهر الديني : والقهر الفكري والنفسي ، وهو نتيجة تحويل المباحات وبعض المحرمات أيضاً إلى عبادات وفرائض دينية ، باسم نظرية وفتوى الشمولية عند حسن البنا والإخوان ، والتي ترى السياسة جزءاً لا يتجزأ من الدين جملة وتفصيلاً ، وأن الإسلام هو الحل في كل البرامج السياسية ، وأنه الصواب الوحيد الشامل الجامع المانع دون غيره من برامج المنافسين الآخرين . وينتج عن ذلك بعض الفتاوى مثل وجوب اختيار ممثليهم في الانتخابات وجوباً دينياً إلزامياً دون غيرهم من المنافسين ، وأن اختيار غيرهم خيانة للشهادة وتضييع للأمانة . وكذلك فتوى وجوب مقاطعة المنتجات الأمريكية التي كان دافعها سياسياً بغير أصل فقهي ، ثم هم أول من يتحاور مع الأمريكان ويشتري بضائعهم ويدعوهم للاستثمار ، بعد تخوين غيرهم الذي كان يفعل ذلك قبلهم . وأيضاً فتوى تحريم صلاة غير الفلسطينيين في المسجد الأقصى والتي كان دافعها سياسياً أيضاً ، ولم يقل بها العلماء زمان صلاح الدين الأيوبي والصليبيين ، فجزى الله مفتي الجمهورية الدكتور علي جمعة خير الجزاء حين خالف هذه الفتوى عملياً . وأيضاً فتوى جواز استخدام المساجد في العمل السياسي الحزبي الخاص ، مزجاً بين أمر الدين وأمر الدنيا والسياسة ، وخلطاً بينهما في الأحكام والخصائص . فالمساجد للعبادة وأمر الدين دون أمر الدنيا ، إلا ما كان من الشأن العام وليس الشأن الخاص ، كالدعوة إلى النفير العام والحث على التطوع في التجنيد العسكري في حالة إعلان الحرب مثلاً وما شابه . الدين : شعائر حق الله من صلاة وصيام وحجاب وغير ذلك ( من فقه العبادات ) ، وشرائع حق العباد من حقوق وواجبات عامة وخاصة ( من فقه المعاملات ) . السياسة : رعاية المصالح والمنافع العامة وحماية من المفاسد والمضار العامة ، وترتيب أولوياتها والمفاضلة بينها عند التعارض ، كما في وضع ميزانية الدولة تمويلاً وإنفاقاً ... وبذلك نرى انفصال الدين عن السياسة في أكثر المسائل تعريفاً وحكماً واختصاصاً ، فلا يتقاطعان إلا قليلاً في بعض المسائل المشتركة بينهما ، يكون للدين سلطان في تحريم ما غلب ضرره على نفعه ، ويكون للسياسة سلطان في إباحة الضرورات من المحرمات الشرعية ، فيما هو من حق الله وحده ، دون تعدي على حق العباد باسم هذه الضرورات . وهذا هو استقلال الافتاء عن الحكم السياسي ، الذي هو نوع وفرع من وجوب استقلال القضاء عن السياسة موضوعاً واختصاصاً ، لضمان حد أدنى من الحيادية والعدالة ، ومنع العبث بالدين والفتوى والقضاء ، بمنع هذه الازدواجية ، فلا تكون الفتوى الدينية سلاحاً وسيفاً في ميدان الخلاف السياسي المشروع ، ولا تكون على هوى السياسي . وقد جاء في حديث النبي صلى الله عليه وسلم في صحيح مسلم ( باب وجوب امتثال ما قاله شرعاً دون ما ذكره من معايش الدنيا ) : عَنْ أَنَسٍ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَرَّ بِقَوْمٍ يُلَقِّحُونَ فَقَالَ ( لَوْ لَمْ تَفْعَلُوا لَصَلُحَ ) قَالَ فَخَرَجَ شِيصًا فَمَرَّ بِهِمْ فَقَالَ ( مَا لِنَخْلِكُمْ ) قَالُوا قُلْتَ كَذَا وَكَذَا قَال ( َأَنْتُمْ أَعْلَمُ بِأَمْرِ دُنْيَاكُمْ ) ، كما ذكره ابن خزيمة وابن حبان في صحيحيهما ، وغيرهم بروايات مختلفة . وفي مسند أحمد - بَاقِي مُسْنَدِ الْمُكْثِرِين عَنْ أَنَسٍ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ( إِذَا كَانَ شَيْءٌ مِنْ أَمْرِ دُنْيَاكُمْ فَأَنْتُمْ أَعْلَمُ بِهِ فَإِذَا كَانَ مِنْ أَمْرِ دِينِكُمْ فَإِلَيَّ ) ... 3) الغدر السياسي : ( الغاية الدعوية تبرر الوسيلة ) وهو نتيجة تحويل الواجبات الثابتة إلى مباحات متغيرة مهدرة غير مُلزمة لهم ، باسم الحرب خُدعة ، والضرورات تبيح المحظورات ، ودفع المفاسد مقدم على جلب المنافع ، ودفع أعظم المفسدتين بارتكاب أخف الضررين ، وما لا يتم الواجب إلا به فهو واجب ، بغير ضوابطها الفقهية وحدودها الشرعية . فيجوز عندهم الغدر بالجهاديين والثوار بعد توريطهم والتغرير بهم ضد الحكومة أو ضد أمريكا وإسرائيل ، ثم انتظار ثمرة ذلك وترقُّب النتائج ، فإن طاشت كفة الجهاديين والثوار قالوا لم نكن معهم ، وإن رجحت كفة الجهاديين والثوار قالوا إنا كنا معكم متخفين . كما أنهم يتصفون بازدواجية الخطاب ، فخطابهم للأمريكان أو للحكام أو للإعلام والشعوب يخالف خطابهم الداخلي للأتباع فيما يتعلق بموقفهم من اتفاقيات ومعاهدات مصر أو موقفهم الحقيقي من الديمقراطية والثورات والانقلابات والاغتيالات . من عوائق تطبيق الشريعة الإسلامية في صورتها النصية الظاهرة الكاملة : أولاً : الضرورات تبيح المحظورات ، فكما أن الفرد له رُخصه الشرعية ، فمن باب أولى أن يكون ذلك لعامة الناس ، حين يعلم ولاة الأمر أن تطبيق الشريعة في صورتها النصية الظاهرة الكاملة يؤدي لحصار اقتصادي موجع أليم من أعداء الشريعة ، في بعض عقوباتها وحدودها ، وتفريقها بين الذكر والأنثى في بعض الأمر. قال تعالى : ( إِلَّا أَنْ تَتَّقُوا مِنْهُمْ تُقَاةً ) 28 من سورة آل عمران ، وقال تعالى : ( إِلَّا مَنْ أُكْرِهَ وَقَلْبُهُ مُطْمَئِنٌّ بِالْإِيمَانِ ) 106 من سورة النحل ، فبدل التماس العذر لولاة الأمر ، نجد كثيراً منهم يتصيد الخطأ ويسئ الظن ، قال تعالى عن المؤمنين : ( لَوْلَا إِذْ سَمِعْتُمُوهُ ظَنَّ الْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بِأَنْفُسِهِمْ خَيْرًا ) 12 من سورة النور ، وقال تعالى عن المنافقين في شأن السياسة العامة : ( وَإِذَا جَاءَهُمْ أَمْرٌ مِنَ الْأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُوا بِهِ وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَى أُولِي الْأَمْرِ مِنْهُم ْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنْبِطُونَهُ مِنْهُم ْ) 83 من سورة النساء ، كما أن هارون لم يحكم بني إسرائيل بشريعة موسى الصارمة الحاسمة في غيابه حين عبدوا العجل ، وعمر بن عبد العزيز لم يسارع إلى تطبيق الشرع على دولة بني أمية ، وابن تيمية دعا إلى تعطيل حد جلد شرب الخمر على المغول ... ثانياً : أن الناس هم الذين يختارون إمامهم ، ومن ثم شريعتهم ، فلا يُحمل الناس على الشريعة كرهاً وجبراً ، فيوسف الصديق لم يحكم مصر بشريعة يعقوب ، والنجاشي لم يحكم الحبشة بشريعة محمد صلى الله عليه وسلم بعد إسلامه ... ونختم بهذا الحديث النبوي الشريف : عَنْ أَبَي هُرَيْرَةَ ‏ ‏يَقُولُ ‏ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏يَخْرُجُ فِي آخِرِ الزَّمَانِ رِجَالٌ ‏ ‏يَخْتِلُونَ ‏ ‏الدُّنْيَا بِالدِّينِ يَلْبَسُونَ لِلنَّاسِ جُلُودَ الضَّأْنِ مِنْ اللِّينِ أَلْسِنَتُهُمْ أَحْلَى مِنْ السُّكَّرِ وَقُلُوبُهُمْ قُلُوبُ الذِّئَابِ يَقُولُ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ ‏ ‏أَبِي يَغْتَرُّونَ أَمْ عَلَيَّ يَجْتَرِئُونَ فَبِي حَلَفْتُ لَأَبْعَثَنَّ عَلَى أُولَئِكَ مِنْهُمْ فِتْنَةً تَدَعُ ‏ ‏الْحَلِيمَ ‏ ‏مِنْهُمْ حَيْرَانًا سنن الترمذي 2328) ) ، ‏قَوْلُهُ : ( يَخْتِلُونَ الدُّنْيَا بِالدِّينِ ) ‏‏أَيْ يَطْلُبُونَ الدُّنْيَا بِعَمَلِ الْآخِرَةِ , ‏( يَلْبَسُونَ لِلنَّاسِ جُلُودَ الضَّأْنِ مِنْ اللِّينِ ) ‏ كِنَايَةً عَنْ إِظْهَارِ اللِّينِ مَعَ النَّاسِ ، ( تحفة الأحوذي بشرح جامع الترمذي ) ...
    تم الإبلاغ عن تعليق غير لائق
    1
    يجب عليك التسجيل لإضافة تعليقات
    عنوان التعليق
     
    التعليق
     
     
     
     
    All rights reserved to DREAM TV | Designed by IM Solutions